العراق إلى أين؟

كان التاسع من أبريل/نيسان 2003 زلزالا سياسيا لا يزال العراق يعيش توابعه حتى الآن وربما لسنوات طويلة قادمة.. في ذلك اليوم سقطت بغداد واحتل العراق وزال نظام الحكم وتغيرت في البلاد أشياء أخرى كثيرة.. مقاومة اندلعت ومجلس للحكم تشكل ودستور مؤقت صدر ومطالب للطوائف والقوميات برزت وخدمات سيئة لا تزال تسبب للإنسان العراقي انتهاكا لأبسط حقوقه في الحياة. كل شيء في العراق يتشكل ومن الصعب معرفة إلى أين تتجه السفينة بهذا البلد العربي الكبير.
بعد عام كامل مر على هذا الحدث في رأيك: كيف يمكن للعراق أن يجتاز هذه الفترة من تاريخه بأمان؟ هل يمكن أن يصل العراقيون إلى رؤية موحدة تتفق عليها القوى السياسية للتعامل مع المرحلة الحرجة التي يعيشها؟ أم أن المصالح الفئوية تحول دون ذلك؟ وإذا كان ذلك ممكنا فما هي الملامح العامة لهذه الرؤية؟ أين هذه الرؤية من عناوين.. المقاومة والآليات الجادة لوقف الانزلاق ناحية الحرب الأهلية والفتنة الطائفية والاستفادة من مخاوف دول الجوار من الوجود الأميركي في العراق؟

الجزيرة نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *